لا يزال البرتغالي جورجي جيسوس، المدير الفنى لفريق الهلال، يقابل أزمة بينما يتعلق بملف اللاعبـين الأجانب.

أجانب الهلال.. أزمة تؤرق جيسوس





وظهلا الهلال بأداء متواضع اثناء بطوله كاس الملك سلمان للأندية العربية إذ تعـادل سلبيا مع أهلي طرابلس قبل ان يخسر امام السد القطري 3-2.


وقال جيسوس بعد الخسارة مـن السد: “ننتظر انضمام 2 مهاجمين للفريق، ولكن لن نستعجل فى التعاقـد مع مهاجمين لا يستطيعون خدمة النادي”.


وأضاف: “لا يهمنا الأسماء لذلك فضلنا الانتظار للحصول على المهاجم الذى نُريده”.


وأردف: “المباريات القادمة ستحدد متطلبات النادي، ولكن الان المهم هو الهجوم، وسنرى المراكز الاخرى وما ستحتاجه بعد المباريات القادمة”.


واعترف جيسوس بتأثر النادي هجوميا بعد رحيل أوديون إيغالو ولوسيانو فييتو، بالإضافة الي خروج موسى ماريغا مـن الحسابات لأسباب فنية.


داخليا طلب جيسوس مـن ادارة الهلال التعاقـد مع حارس مرمى أجنبي ويبدو ان ادارة الهلال ستعمل على ذلك بعد المستوى الضعيف الذى ظهر به عبدالله المعيوف امام السد.


وارتبط الهلال بالتعاقد مع أوناي سيمون، حارس مرمى أتلتيك بيلباو والمنتخب الإسباني، هذا الصيف.


بالإضافة الي أوناي، فإن مواطنه ديفيد دي خيا، حارس مرمى مانشستر يونايتد السابق يبدو متاحا بالمجان بعد نهاية عقده مع المانيو هذا الصيف.


وفي حال بيع ماريغا أو فسخ عقده، سيمتلك الهلال 6 لاعبين أجانب وهم كاليدو كوليبالي وروبن نيفيز وسيرجي سافيتش وميشايل ومالكوم وأندريه كاريلو.


وسيضم الهلال صفقتين أجنبتين على الأقل فى حال عدم استغناءه عَنْ مزيد مـن اللاعبـين الأجانب بقائمته.


يذكر ان الاتحاد السعودي لكرة القـدم سبق وأن وافق على مشاركة 8 لاعبين أجانب دفعة واحده مع كل فريق فى دورى روشن بداية مـن العام القادم.